مدرسة “المستقبل” تحتفل بتخريج الفوج الـ(22) من طلبة الثانوية العامة

احتفلت مدرسة المستقبل في حرمها برام الله، بتخريج الفوج الـ(22) من طلبة الثانوية العامة، بمشاركة رئيسة مجلس إدارتها منال زريق، ومدير المدرسة جورج باوري، وضيفة الحفل – معالي السيدة عبير عوده سفيرة دولة فلسطين في ايطاليا، علاوة على حشد من أهالي الخريجين.

 وفي كلمتها ابدت ضيفة الحفل السيدة عبير عودة سعادتها بالمشاركة في تخريج كوكبة من الطلبة الرائعين في احتفاليتهم بحصاد العمل الجاد والمثابرة والاصرار على النجاح.

كما استحضرت بعض الجوانب المتصلة بخبرتها وتجربتها داعية الطلبة ان يختاروا التخصصات التي يحتاجها سوق العمل الفلسطيني والتي تتلائم مع قدراتهم وتوجهاتهم والتي يساهمون بها في بناء وطننا العزيز، فالتعليم يجب ان يكون استراتيجية بقاء واداة وعي وهوية وصمود على الارض وبطاقة تأمين نحو مستقبل افضل، نحو جيل متسلح بالعلم والمعرفة، يسعى لعالم افضل يعمه الحب والسلام، انطلاقا من مبدأ “العلم يبني بيوتا لا عماد لها، والجهل يهدم بيت العز والشرف”.

من ناحيتها حيت زريق الحضور بتحية فلسطين الأبية تحية من القلب الى القلب مجدولة كضفائر ربيع وشمس فلسطين، تحية من حاضرنا لمستقبلنا تحية مدرسة المستقبل التي ستكون يوما ما منارة الفكر وينبوع العلم وشعلة للمعرفة والتربية المستدامة.

واوضحت ان مشوارنا بدأ قبل عدة سنوات في تطوير رسالة المدرسة بتطبيق نظام كامبريدج من الصفوف الدنيا لتكون الاكثر تميزا فلسطينيا وعربيا وعالميا حيث وصلنا لفئة 10% الافضل من مدارس كامبريدج في العالم.

وواصلنا العمل كمجلس ادارة وهيئة تدريسية وادارة تنفيذية بالمثابرة والصبر والعمل الدؤوب بتطوير مرافق المدرسة والجوانب الاجتماعية وركزنا على شخصية الطلبة واداؤهم وكذلك قدمنا برنامج الريادية وهو نظام “houses” الذي بدوره يعطي الطالب مسؤولية وقدرة على احداث تغيير في مجتمعه المدرسي ووصلنا الى نتائج رائعة في وقت قياسي لمسناها كما لامستموها وسنواصل على هذا النسق من المثابرة والتطوير.

فشكرا جزيلا للجنود المجهولين من الهيئة التدريسية والعاملين في هذا الصرح المميز الذين عملوا بروح الفريق الواحد لتحقيق اهداف وبرامج المدرسة.

وشكرا لاولياء الامور الافاضل على ثقتهم، ونهنئكم ونهنئ انفسنا وطلبتنا على تخريج الفوج الثاني والعشرين.

وذكر باوري مدير المدرسة أن مدرسة “المستقبل” تحرص على تنمية شخصية الطلبة وملكاتهم وإمكاناتهم على التعلم، ليكونوا أكثر قدرة على التعاطي مع متطلبات المستقبل.

وأشار إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها إدارة المدرسة وهيئتها التدريسية، مشددا بالمقابل على حيوية دور الأهالي في النهوض بواقع المدرسة، باعتبارهم شركاء لها.

وفي كلمة الخريجين باللغتين العربية والإنجليزية، عبر كل من محمد عباس، ورند الخطيب، عن سعادتهما بلحظات التخريج، مشيدين بأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية لـ “المستقبل”.

وأشارا إلى أن الخريجين سيكونوا عند مستوى الآمال المعقودة عليهم، ولن يتوانوا عن أداء دورهم في خدمة مجتمعهم.

وفي ختام الحفل والذي تخللته فقرات فنية قدمتها مدرسة المستقبل للموسيقى وجوقة المستقبل للموسيقى، جرى توزيع الشهادات على الخريجين، وهم:

اسماعيل علقم، وأحمد عبدو، واية جيعان، وجاد ابو حسن، وزينة هدمي، وسارة دويك، وليلى صالح، ومحمد خاروف، ومحمد زهيري، وهيفا الديسي، ويعقوب عمارنة، ورند خالد، وزين الدين البطراوي، وشهرزاد ابو رداحة، وعمر محمود، وعيسى البندق، ومجد فقها، ومحمد عباس، ومحمود ابو دية، ومصطفى سعادة، ويزن احمد، ويزن ناصر، وعبد الرحمن السعد، واسماعيل ابو شلبك.

Exit mobile version