74 يومًا على إضراب الأسير خضر عدنان

يواصل الأسير خضر عدنان (44 عامًا) من بلدة عرابة جنوب جنين، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ74 على التوالي، رفضًا لاعتقاله، وفي ظروف صحية بالغة الخطورة.

وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيانٍ له، إن الأسير عدنان وصل إلى مرحلة بالغة الخطورة، ومحتجز في “عيادة سجن الرملة” في ظروفٍ قاسية.

وكان عدنان أعلن إضرابه المفتوح عن الطعام منذ لحظة اعتقاله في الخامس من شباط/فبراير الماضي، بعد أن اقتحمت قوات الاحتلال منزله في بلدة عرابة جنوب جنين وعاثت فيه خرابًا قبل أن تعتقله.

وأكد نادي الأسير أن قضية الشيخ عدنان وصلت إلى مرحلة معقدة جدًا، لا سيما أننا نتحدث عن تجربة جديدة يخوضها والمتمثلة بإضرابه ضد لائحة (اتهام) وجهت له.

وأشار إلى أن إضراباته السّابقة كانت جلّها ضد اعتقاله الإداريّ، وبالتالي فإن هذا الإضراب يأخذ خصوصية مضاعفة، من حيث سقف المطلب.

يذكر أن عدنان أسير محرر أمضى نحو 8 سنوات في اعتقالاته التي تجاوزت الـ12 اعتقالًا، خاض فيها ستة إضرابات عن الطعام رفضًا لاعتقاله، علمًا أن هذا أطول إضراب يخوضه، مقارنة مع مدد الإضرابات الخمسة السّابقة.

وكانت جمعية واعد للأسرى، حذرت من التداعيات المترتبة على الجريمة الإسرائيلية الحاصلة بحق الأسير عدنان، مؤكدة أنه معرض للاستشهاد مع أي تطور مفاجئ على حالته الصحية.

المصدر: وكالة صفا

Exit mobile version